السيرة النبوية لابن اسحاق 4

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

السيرة النبوية لابن اسحاق 4

مُساهمة من طرف الفهدالمصرى في الأربعاء أبريل 29, 2009 2:53 am

ثم ضربوا، فخرج السهم على عبد الله، فزادوا عشراً فبلغت الإبل عشرين، وقام عبد المطلب يدعو ويقول:
يا رب عشرين ورب الشـفـع

أنج عبد اللـه رب الـنـفـع
من ضربة القدح التي في الجذع

وأعطه الرفع الذي في الرفع
ولا يكون ضربـه كـالـلـذع

كلذعة النار التي في السـفـع
ثم ضربوا، فخرج السهم على عبد الله، فزادوا عشراً، فبلغت الإبل ثلاثين، وقام عبد المطلب يدعو الله ويقول:
رب الثلاثين ولي الـنـعـم

أمنن علينا أن نصاب بالـدم
هذا الإلام جنة لـم يعـلـم

فطار قلبي فهو مثل المغرم
لذكر عبد الله حتى يسـلـم

وتنحر الذود التي لم تقسـم
ونجه من ضربة لم تكلـم


ثم ضربوا، فخرج السهم على عبد الله، فزادوا عشراً، فبلغت الإبل أربعين، فقام عبد المطلب يدعو الله ويقول:
اللهم رب الأربعين إذ بلغت

أنج بني من قداح كتـبـت
وانحر الذود التي همـلـت

وجللت في قتلـه وذيخـت
بلغ رضاك ربنا إذ جعلـت

عدلي بني عبد مناف وقعت
ثم ضربوا فخرج السهم على عبد الله، فزادوا عشراً، فبلغت الإبل خمسين، وقام عبد المطلب يدعو الله عز وجل ويقول:
يا رب خمسين سمان بـدن

من كل كوماء له لم تعطن
إلا لرب ماجد مـمـكـن

أنج عبد الله رب الأركـن
وانحر الذود التي لم تسكن


ثم ضربوا، فخرج السهم على عبد الله، فزدادوا عشراً فبلغت الإبل الستين. وقام عبد المطلب يدعو ويقول:
اللهم رب الستين ورب المشعر

ورب من حج لـه وكـبـر
يسعى لرب قـادر لـيغـفـر

أنج عبد الله عند المـنـحـر
وعافه من ضربة لا تجـبـر

لتبلغ العظم بهـا فـيكـسـر
ثم ضربوا، فخرج السهم على عبد الله، فزادوا عشراً، فبلغ الإبل سبعين، وقام عبد المطلب يدعو ويقول:
يا رب سبعين له قد جمعت

فاذبح الذود التي قد عطلت
وحسبت في قتله وخسـيت

وأخرج السهم لها إذ بذلت
حتى تكون دية قد كملـت

عن كل مقتول له إذ قبلت
ثم ضربوا، فخرج اسهم على عبد الله، فزدادوا عشراً، فبلغت الإبل ثمانين وقام عبد المطلب يدعو ويقول:
يا رب الثمانين ورب الإهـلال

ورب يأتـيك لـلاجـــلال
اجعل فـداء ولـدي ذود أبـال

سوف ترى شكري عند الإحلال
كشكر من يسعى بغير أنـعـال

أمنن به علي رب الافـضـال
ثم ضربوا، فخرج السهم على عبد الله، فزدادوا عشراً، فبلغت الإبل تسعين، وقام عبد المطلب يدعو ويقول:
يا رب تسعين ورب المشرع

ورب من يدفع عند المدفع
حتى يجيزوا معشراً للمجمع

أنج لي عبد الله عند الأذرع
ونجه من ضربة لا ترجع


ثم ضربوا، فخرج السهم على عبد الله، فزادوا عشراً، فبلغت الإبل مائة، وقام عبد المطلب يدعو ويقول:
اللهم رب مائة لم تقـسـم

ورب من يهوى بكل معلم
ورب من أهدى لكل محرم

قد بلغت مائة لم تقـسـم
أرغم أعدائي بها ليرغموا


ثم ضربوا، فخرج السهم على الإبل، فقالت قريش ومن حضرة: قد رضي ربك، وخلص لك ابنك.
حدثنا أحمد بن عبد الجبار قال: نا يونس عن ابن إسحق قال: فذكروا أن عبد المطلب قال: لا والله حتى أضرب عليها ثلاث مرات، فضربوا على الإبل وعلى عبد الله، وقام عبد المطلب يدعو ويقول:
اللهم أنت هديتـي لـزمـزم

إن بني أحب من تـكـلـم
فلا ترينه الغداة فـي الـدم

فإن حزني يدخل في الأعظم
فاجعل فداه مائة لم تقـسـم

حتى نفاديه بكـل أعـجـم
أمتن علي ذا الجلال المنعـم

وأرقع الموت لذوذ عـتـم
وثم رب فاجعلـن مـا تـم

ثم اصرف الموت إليها يسلم
بحولك اللهـم عـيش خـرم

وأنت إن سلمته لـم يكـلـم
avatar
الفهدالمصرى

عدد المساهمات : 56
تاريخ التسجيل : 28/04/2009
العمر : 39

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى